بطانة الرحم المهاجرة أوالأندومتريوزأ او التباس طباعة إرسال إلى صديق
المرأة
الاثنين, 05 نوفمبر 2007 18:28

أريد أن أسأل عن داء هجرة بطانة الرحم حيث أن احدى المعارف تشتكي منه وقد وعدتها بأن أسأل لها في هذا  الموقع  وأرد عليها هي في الرابعة والثلاثين من العمر ولها متزوجة 9 سنوات ولم تنجب وقد تعالجت بالتنظير منذ 6 أشهر ووجد طبيبها أن المرض قد أثر على الأبواق أحدهما تالف تماما والآخر بنسبة 80% .

Sample Image

  وهي تريد معرفة مايلي: هل ينجح معها الحمل بطفل الأنابيب أم كما قال لها البعض أن أن هذا المرض قد يقضي على الجنين المزروع في رحمها؟ المعروف أن هذا المرض له انتقالات فهل هو مميت؟؟؟ أرجو الرد بسرعة لأنها تريد عمل عملية طفل أنابيب وخائفة من النتائج وهي متوترة جدا وقد وعدتها بمساعدتكم فلا تخيبوا رجاءنا وجزاك الله خيرا سلفا سلام

الرد

أختي الكريمة..

 أن الزمن هو العدو الأول للخصوبة، فلابد من عمل طفل انابيب  بسرعة وعدم التأجيل واذا كانت القناه  فالوب منتفخة فإن إغلاق الأنبوبة المنتفخة أمر مهم لكي لا تتسرب السوائل التي بها إلى تجويف الرحم فتضر الأجنة وتمنع التصاقها به، كذلك كي وإزالة الأنسجة الرحمية بالمنظار ليس له فائدة تذكر طالما ستقومين بعمل طفل الأنابيب.

وعليك -أختنا العزيزة- الإكثار من الدعاء إلى الله والاستغفار، فكما قال تعالى: "فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا" صدق الله العظيم.

فرَّج الله تعالى ما تعانينه، ورزقك الذرية الصالحة، وأعانك، وجعل لك مخرجًا قريبا إن شاء الله عز وجل.

أسباب الإصابة:-

هي تواجد نسيج بطانة الرحم في أماكن مختلفة في الجسم خارج الرحم، على شكل عقد صغيرة أو زوائد أو نتوءات أو كتل .

هناك العديد من النظريات المطروحة عن أسباب البطانة الهاجرة، وإلى الآن ما زال السبب الرئيسي للمرض غير معروف.


أكثر الأعراض عند الإصابة بالبطانة الهاجرة:

الآلام الطمثية، وما قبل الطمث، والتي تكون أشد من آلام الطمث الطبيعية، ولا تتعلق شدة الألم بالضرورة بكبر حجم البطانة الهاجرة .

آلام الجماع وما بعد الجماع، والنزف الرحمي الشديد أو غير المنتظم، والعقم.

الأعراض الأخرى، مثل الإرهاق والتشنجات أثناء الطمث، وآلام أسفل الظهر، والإسهال أو الإمساك، بالإضافة لبعض الاضطرابات المعوية الأخرى المرافقة للطمث، وهناك بعض حالات لا يُعانين من أية أعراض، وهذا ما يحدث في 20 - 49% من الحالات.

العلاج:-

تُستعمل المسكنات لتخفيف الألم، بينما يستهدف العلاج بالهرمونات إيقاف عملية الإباضة، والطمث لأطول فترة ممكنة، أملاً في وقف المرض خلال فترة العلاج وبعده أحياناً.

وبما أن الحمل يؤدي لتحسن مؤقت في أعراض البطانة الهاجرة، لذلك ينصح النساء المصابات بعدم تأجيل الحمل.

في بعض الحالات يتم استئصال إصابات البطانة الهاجرة بطريقة جراحية أثناء المنظار، وباستعمال آلات جراحية صغيرة، وهي الطريقة الأفضل، ويؤدي ذلك إلى تخفيف الأعراض وزيادة فرصة الحمل، خاصةً بعد تحضير الحالة بدواء الزولادكس، وفي الحالات المزمنة، [ وعند اكتمال الأسرة] يصبح استئصال الرحم والمبيضين ضروري.

 

ملاحظة:

عندما يترافق ألم أثناء التبول مع حالة تكيس المبيض فإن هذا يقودنا إلى إحتمالية إصابتك بنسبة 75% بــمرض بطانة الرحم الهاجرة وهو عبارة عن ظهور أنسجة بطانة الّرحم في مناطق خارج الرحم وداخل الحوض والبطن مثل المبيض والأمعاء وغالباً ما يكون المرض متزامناً مع أكياس المبيض التي تحتوي على دم قديم متخثر ويسبب كذلك الالتصاقات.

ويصاحبه أعراض منها:

1-ألم أثناء التبول إذا وجد الغشاء الهاجر في جدار المهبل الأمامي وجدار المثانة الداخلي.
2-ألم وسط الدورة قد يكون سببه التصاقات في البطن.
3-ألم أثناء الجماع.
4-وجود أورام.
5-ألم بعد التبرز إذا وجد الغشاء الهاجر على الجدار الخلفي للمهبل.
6-ألم متكرر أسفل البطن خصوصاً أثناء الدورة الشهرية.


هذا بالإضافة إلى الأعراض التي تشخص من قبل الطبيب مثل

1-ضعف تكون الحويصلات.
2-ارتفاع هرمون الحليب.
3-ارتفاع مستوى البروستاجلاندن وعدم انفجار الحويصلات.

والتشخيص يكون عادة بواسطة عملية التنظير البطني وإذا وجدت الالتصاقات أثناء عملية التنظير فيمكن إزالته

هي انسجة حميده، أو هي أنسجة تحتوي على خلايا مشابهه لخلايا بطانه الرحم الطبيعيه ، حيث تنو تلك البطانه على جانبي تجويف الرحيم ، لتمتد إلى قناتي فالوب ثم المبيضين ، أو إلى عنق الرحم مسبباً التهابات ثم التصاقات و آلالاماً حوضية مزمنه ، و اثبتت البحوث أنها من أكثر العوامل المسببه للعقم عند بعض النساء.

المسببات و عوامل الخطر /
1. لا يزال السبب الاساسي مجهولاً .
2. ما بعد عمليات الكورتاج و التنظيف .
3. عوامل وراثيه .
4. العمر 25- 35 سنه اكثر عرضة للمرض.
5. الحالات التي يكون عندها مده الطمث قصيرة (أقل من كل 27 يوم ) ، و تستمر لاكثر من اسبوع .

الأعراض و العلامات /
1.الالام الطمث ، و قد يمتد الألم للظهر و الرجلين.
2.آلالام الحوض و زيادة الألم عند التبرز.
3.الالم الحاد عند العلاقات الزوجية الحميمة.
4.العقم ، و عدم انتظام فترات الطمث أحياناً.
5. نزيف مهبلي دون انتظام .

التشخيص/
من خلال التاريخ الصحي و الفحص السريري ، بالاضافه الى :
1. تحاليل الدم اللازمة .
2. التنظير .
3. الالتراساوند .
4. الاشعه السينية .
5. الصبغة و التصوير.

العلاج /
يعتمد العلاج بشكل اساسي على تخفيف الاعراض و منع المضاعفات و يشمل :
المضادات الحيوية.
مضادات الالتهاب.
مسكنات الالم .
موانع الحمل الدوائيه.
الاندروجين و الاستؤوحين الصناعي .
الجراحه / و تشمل التنظير و الليزر ، و من العمليات الجراحية :
ازاله الرحم و المبيايض و قناتي فالوب حسب الضرورة، و غالباً ما تستخدم الجراحه بعد فشل العلاج الدوائي او عند قله فعاليته ، و يفضل في الحالات ما فوق 40 سنه و اكثر أن يتم ازاله الرحم كلياً ، لتقليل احماليه الاصابه باورام الرحم و المبيايض ، ومن ثم انتشارها مما يحدث مضاعافات اعظم .

مرض الأندومتريوز أو بطانة الرحم الهاجرة؟
يعتبر الأندومتريوز من الأمراض الشائعة التي تصيب النساء أثناء سنوات الخصاب واشتقت كلمة الأندومتريوز من كلمة أندومتريوم وهي الترجمة الإنجليزية لبطانة الرحم وهو النسيج المغطي للجدار الداخلي للرحم والذي يتكون وينفصل شهرياً مع الدورة الطمثية وفي حالة الإصابة بالأندومتريوز تتواجد نسيج بطانة الرحم في أماكن مختلفة في الجسم خارج الرحم، على شكل عقد صغيرة أو زوائد أو نتواءات أو كتل مما قد يكون سبباً للألم والعقم وغيرها من المشاكل.
تعتبر الأعضاء الموجودة بالبطن كالمبيضين، قنوات فالوب، أربطة الرحم، الحاجز بين المهبل والمستقيم، الجدار الخارجي للرحم وجدران الحوض من أكثر الأماكن أصابة بالأندومتريوز. وفي بعض الأحيان يمكن مصادفة الأندومتريوز في ندبات البطن الجراحية: الأمعاء، المستقيم، المثانة وعنق الرحم والمهبل، وفي أحيان نادرة أخرى يمكن مصادفته في مناطق أخرى خارج البطن كالرئة والذراع أو الفخذ على سبيل المثال.
ü ماهي أعراض الأندومتريوز؟
1 أن أكثر الأعراض حدوثاً عند الإصابة بالأندومتريوز الآلام الطمثية وما قبل الطمث والتي تكون أشد من آلام الطمث الطبيعية ولا تتعلق شدة الألم بالضرورة بكبر حجم الأندومتريوز حيث أنه لوحظ أن بعض العقد الصغيرة يمكن أن تسبب آلاماً مبرحة لفاعليتها الشديدة.
2» آلام الجماع وما بعد الجماع.
3 العقم.
4 النزف الرحمي الشديد أو غير المنتظم.
ومن الأعراض الأخرى: الإرهاق والتشنجات أثناء الطمث وآلام أسفل الظهر والإسهال أو الإمساك بالإضافة لبعض الاضطرابات المعوية الأخرى المرافقة للطمث.
وهناك بعض حالات في الإصابات بالأندومتريوز للاتي لا يعانين من أية أعراض وهذا ما يحدث في 20 49% من الحالات.
ü ماهي أسباب حدوث الأندومتريوز؟
بالرغم من وجود العديد من النظريات المطروحة عن أسباب الأندومتريوز فلا يوجد نظرية مفردة بإمكانها أن تفسر جميع الحالات وإلي الآن ما زال السبب الرئيسي للمرض غير معروف. إحدى النظريات المطروحة: نظرية الطمث الراجع أو انتشار نسيج بطانة الرحم عن طريق قناة فالوب أثناء الطمث وانغراسها ثم نومها في البطن، ويعتقد البعض أن الطمث الراجع يحدث عند كل النساء لكن نظراً لوجود خلل في الجهاز المناعي أو الهرموني يتم إنغراس ونمو زوائد الأندومتريوز في البعض دون إصابة لبعض الآخر وكذلك فإن قلة عدد الحمول وزيادة معدل الحياة تؤدي لكثرة عدد الطموث أثناء حياة المرأة، مما قد يزيد عن قدرة جوف البطن على تنظيف نفسه مما قد يعلل زيادة نسبة الأندومتريوز في هذا العصر.
وتعتقد إحدى النظريات الأخرى بانتشار الأندومتريوز في بطانة الرحم إلي الأعضاء الأخرى عبر الأوعية الدموية أو الليمفاوية.
كما تقترح النظرية الوراثية أن قابلية الإصابة بالمرض ناتجة عن وجود نوع من الجينات المهيأة للإصابة متوارثة في بعض العائلات.
وتقترح نظرية أخرى وجود مخلفات لبعض الأنسجة الجنينية التي تتحول فيما بعد إلى نسيج أندومتريوزى.
ü ماهي العلاجات المتوفرة للأندومتريوز؟
رغم تنوع طرق العلاج فإن العلاج الشافي لم يكتشف بعد ويعتقد البعض أن استئصال الرحم والمبيضين هو العلاج النهائي إلا أن آخر الأبحاث أثبتت إمكانية عودة الأندومتريوز خاصة بعد استعمال المعالجة الهرمونية المعيضة في سن اليأس مما يستدعى ضرورة معرفة النساء بالخطوات الواجب أتباعها لحماية أنفسهن. عادة ما تستعمل المسكنات لتخفيف الألم في الأندومتريوز بينما يستهدف العلاج بالهرمونات إيقاف عملية الإباضة والطمث لأطول فترة ممكنة أملاً في وقف المرض خلال فترة العلاج وبعده أحياناً.
وتشمل هذه المعالجات الهرمونية على الإستروجين مع البروجسترون على شكل حبوب منع الحمل أو حقن البروجسترون لوحده أو حبوب الدانا زول وهناك دواء جديد من مماثلات ال gnrh يدعى الزولادكس يمنع إفراز الجونادوتروفين وبالتالي يؤدي لتوقف مؤقت في عمل المبيضين مما يساعد على تراجع الإصابة بالأندومتريوز.
وبما أن الحمل يؤدي لتحسن مؤقت في أعراض الأندومتريوز تنصح النساء المصابات بعدم تأجيل الحمل. وفي بعض الحالات يتم استئصال إصابات الأندومتريوز بطريقة جراحية أثناء المنظار وباستعمال آلات جراحية صغيرة وهي الطريقة الأفضل ويؤدي ذلك إلى تخفيف الأعراض وزيادة فرصة الحمل خاصة بعد تحضير الحالة بدواء الزولادكس إلا أن معاودة المرض شائعة لذلك يفضل عدم تأجيل الحمل.
أما في الحالات المزمنة والمعندة على كل العلاجات وبحال اكتمال الأسرة يصبح استئصال الرحم والمبيضين ضروري وغالباً ما تنتهي فعالية حالات الأندومتريوز الطفيفة والمتوسطة مع بلوغ سن اليأس أما في الحالات الشديدة فقد ينشط الأندومتريوز باستعمال الإستروجين كعلاج معيض أو باستمرار إفرازه حتى بعد الجراحة الجذرية أو سن اليأس لهذا يقترح البعض عدم استعمال الهرمونات المعيضة لفترة قصيرة بعد استئصال الرحم والمبيضين لمعالجة الأندومتريوز
 المصدر

طبيب دوت كم

الدكتور أدم أحمد

جريدة الجزيرة


اقرأ ايضا:


إعلانات خارجية

التعليقات
your nameام خلود on

اكتب هنا عنوان للتعليق

،اعاني مرض البطانه الهاجره بعدماجبت بنتي وحاولت اتعاج منه في الاردن واخذت ابره وغابت عني الدوره اربع شهور ورجعت لها يمكن خمس شهور ولم يحصل حمل الله كريم انشاء الله
yoام فارس on

اكتب هنا عنوان للتعليق

الحمد لله على كل حال و حسبنا الله ونعم الوكيل انا فعلا بعاني من المرض البطانه المهاجرة من 10 سنين والحمد لله ربنا شفاني منه لفترة واكرمني با الزريه بس رجعتلي من تاني
من تاني ونفس الالام والمشاكل وطبعا اول حاقه العقم مرة تانيه بس الحمد لله على كل حال والله يشفيني ويشفي كل مريض يارب ونفسي احمل من تاني لاني الطبيبة قالتلي لا سمح الله ممكن يستحعى الموضوع استاصال الرحم والمبايض كعلاج نهائي ليها بس ربنا هو القاحر على كل شي assets/smilies/cry.gif
ام انس on

اكتب هنا عنوان للتعليق

السلام عليكم أصبت ببطانة الرحم و انتفاخ وانسداد القنوات عالجت نفسي بنفسي بالمواضبة على الحجامة تقريبا عام و الحمد لله البطانة زالت و بقيت القنوات مريضة اسال الله ان يتم شفاؤها ويرزق الجميع الذرية الطيبة
اميره on

ربنا يجعله فى ميزان حس

بجد طرح رائع لك يا دكتور وشكرا جزيلا لك assets/smilies/smiley.gif
busy
آخر تحديث: الاثنين, 08 سبتمبر 2008 16:24
 

إعلانات خارجية

دخول مستخدم



إعلانات خارجية