تقوية العمود الفقري لعلاج هشاشة العظام طباعة إرسال إلى صديق
صحة - عظام
الأربعاء, 13 يونيو 2012 00:00
vertebroplastyتقوية العمود الفقري لعلاج هشاشة العظام

أستحدث فى سنة 1985 لعلاج التشوهات الدموية فى فقرات العمود الفقرى ...


وسرعان ما إتسع إستخدامه لعلاج الكسور الناتجة عن هشاشة العظام أو إنشار السراطانات للعمود الفقرى وذلك بحقن مادة  الإسمنت الطبى لتقويه العمود الفقري

مادة الإسمنت الطبي تستعمل منذ مدة لتثبيت المفاصل الصناعية بالورك أو الركبة.

تعمل مادة الإسمنت الطبي فإنها تنتشر بعد حقنها بشكلها السائل داخل الفراغات بفقرة العمود الفقري المصابة وتتصلب بصورة كبيرة خلال بضع دقائق (ومن هنا جاء إسم الإسمنت).

لما تتصلب مادة الإسمنت الطبي تثبت العظم و تقوي الهيكل الداخلي لفقرة العمود الفقري لتتحمل الضغوط عليها

 

تقوية العمود الفقري بحقن مادة البوليميثال ميثاأكريلات (الإسمنت الطبى) أستحدث فى سنة 1985 لعلاج التشوهات الدموية فى فقرات العمود الفقرى وسرعان ما إتسع إستخدامه لعلاج الكسور الناتجة عن هشاشة العظام أو إنشار السراطانات للعمود الفقرى.

مادة الإسمنت الطبي تستعمل منذ مدة لتثبيت المفاصل الصناعية بالورك أو الركبة. أما كيف تعمل مادة الإسمنت الطبي فإنها تنتشر بعد حقنها بشكلها السائل داخل الفراغات بفقرة العمود الفقري المصابة وتتصلب بصورة كبيرة خلال بضع دقائق (ومن هنا جاء إسم الإسمنت). لما تتصلب مادة الإسمنت الطبي تثبت العظم و تقوي الهيكل الداخلي لفقرة العمود الفقري لتتحمل الضغوط عليها.

وقد إنتشرت تقنية تقوية العمود الفقري في أوروبا والولايات المتحدة لما حققه من نجاح كبير بلغ نسبته 90% مع كونه إجراء بسيط ذو مضاعفات ضئيلة ولا يستدعى تنويم المريض. أغلب المرضى يشعرون بالتحسن وذهاب الألم مباشرة بعد تقوية العمود الفقري والبقية خلال 48 ساعة. أيضا" وجد أن مادة تقوية العمود الفقري تؤدى إلى تقليل نمو الأورام في العمود الفقري.

يتم إجراء تقوية العمود الفقري بواسطة طبيب الأشعة التداخلية وهو طبيب أشعة مؤهل بإستخدام التقنية المتقدمة البديلة للجراحة التقليدية بإدخال إبرة إلى الفقرة المصابة من العمود الفقرى تحت إرشاد الأشعة. ولما يتأكد من مكان الإبرة الصحيح يقوم بحقن مادة الإسمنت الطبى تحت إرشاد الأشعة المستمر. لا تحتاج تقنية تقوية العمود الفقري فى أغلب الحالات إلا لتخدير موضعى مع تخدير وريدى بسيط ويخرج المريض بعد ملاحظة بعض ساعات من غير داعى للتنويم بالمستشفى.

 

الم الظهر

 

 

تنتج بعض آلام الظهر من الضغط على الألياف العصبية عند خروجها من الحبل الشوكي. هذا الضغط  يكون بسبب انزلاق غضروفي  disc herniationأو بسبب زيادة في مادة العظم خصوصا عند مفاصل العمود الفقري نتيجة لما يعرف بخشونة العظام. قد يكون سبب الآلام الضغط على عصب واحد أو عدة أعصاب، وينتج أحيانا تنميل وتغير في الإحساس أو ضعف وآلام في الأطراف السفلى.

 

أنواع العلاج الممكنة:

 

العلاج الجراحي: ويجريه جراح العمود الفقري

 

 

العلاج بواسطة الأشعة: ويجريه استشاري الأشعة التدخلية. فبعض المرضى لا يسمح لهم وضعهم الصحي أو كبر سنهم بإجراء عمليات الظهر تحت التخدير العام، وبعض المرضى لا يرغب أصلاً بالعمليات الجراحية. هؤلاء المرضى يمكن إجراء العلاج لهم بواسطة الأشعة التدخلية. ويوجد هناك أكثر من علاج حسب طبيعة المرض:

 

 

*النوع الأول: تخدير جذر العصب nerve root block: ويتم ذلك عندما يكون سبب الألم جذر عصب واحد أو عدد قليل من جذور الأعصاب. يتم إدخال إبرة رفيعة إلى قرب جذر العصب المراد باستخدام التنظير بالأشعة ومن ثم حقنه بمادة مسكنة طويلة المفعول مع مادة مضادة للالتهاب تعطى راحة من الألم تتراوح من بضعة أشهر إلى سنة، وبعض المرضى يتخلص من الألم نهائياً. هذا النوع من العلاج له فائدة أخرى غير العلاج وهي الفائدة التشخيصية فعند زوال الأعراض بعد العلاج فإن ذلك يؤكد أن جذر عصب محدد هو سبب الألم. الإجراء يتم عمله من غير داع لتنويم المريض ولا يحتاج إلا لمخدر موضعي ويخرج المريض بعد ربع ساعة.

 

 

*النوع الثاني:  الحقن في مفاصل العمود الفقري facet joint block or sacroiliac joint block: ويتم ذلك عندما يكون سبب الألم مفصل واحد أو عدد قليل من المفاصل. يتم إدخال إبرة رفيعة إلى داخل المفصل المراد باستخدام التنظير بالأشعة ومن ثم حقنه بمادة مسكنة طويلة المفعول مع مادة مضادة للالتهاب تعطى راحة من الألم تتراوح من بضعة أشهر إلى سنة، وبعض المرضى يتخلص من الألم نهائياً. هذا النوع من العلاج له فائدة أخرى غير العلاج وهي الفائدة التشخيصية فعند زوال الأعراض بعد العلاج فإن ذلك يؤكد أن مفصل محدد هو سبب الألم. الإجراء يتم عمله من غير داع لتنويم المريض ولا يحتاج إلا لمخدر موضعي ويخرج المريض بعد ربع ساعة.

 

 

*النوع الثالث: الحقن خارج غشاء الجافية :epidural block ويتم ذلك عندما يكون سبب الألم عدد كبير من جذور الأعصاب أو خشونة في عدة مفاصل. يتم إدخال إبرة رفيعة إلى منطقة خارج كيس الجافية في الظهر باستخدام التنظير بالأشعة ومن ثم حقن مادة مسكنة طويلة المفعول مع مادة مضادة للالتهاب تعطى راحة من الألم تتراوح من بضعة أشهر إلى سنة، وبعض المرضى قد يتخلص من الألم لمدة أطول. الإجراء يتم عمله من غير داع لتنويم المريض ولا يحتاج إلا لمخدر موضعي ويخرج المريض بعد ملاحظة ساعات قليلة

 

ا هو مرض هشاشة العظام ؟

up

 

هشاشة العظام مرض يصيب العظام حيث تصبح العظام رفيعةً وأكثر مساميّة وهشةّ مما يجعلها قابلة للكسر بسهولة .

 

 

على سبيل المثال, العطس يمكن أن يسبّب لضلع شخص مريض أن ينكسر أو تعثر بسيط يمكن أن يقود لانكسار إحدى العظام في العمود الفقريّ .

 

 

العظام التي يمكن أن تتأثر بهذا المرض عظام المعصم, الورك و العمود الفقريّ أ و أي عظمة أخرى في الجسم .

 

 

مكن أن يسبّب المرض للشخص المريض أن يصبح منحني القامة إلى الأمام و يبدو أنه محدب القامة و تكرر الكسر في عظام الفقرات قد يؤدي إلى قصر في القامة .

 

كم نسبة إ تشار مرض هشاشة العظام ؟

up

 

يؤثّر مرض هشاشة العظام على نسبة كبيرة من الناس , تختلف هذه النسبة بين الرجال والنساء .

 

 

يصيب المرض النّساء أكثر بأربعة أضعاف من إصابته للرّجال, ويظهر عادةً بعد سن الأربعين عام.

 

 

يزيد المرض من احتمال حدوث كسر في عظام الفقرات , وعظام الورك .

 

 

خمس المريضات 20 % منهم يحدث عندهم كسر في الفقرات الظهرية وتقريبا سدسهم 16 % يحدث عندهم كسر في عظام الورك.

 

 

ختلف هذه النسبة عند المرضى الذكور حيث 6 % من المرضى يحدث عندهم كسر في عظام فقرات الظهر و حوالي 5 % منهم يحدث عندهم كسر فى عظام الورك.

ما هي أعراض مرض هشاشة العظام ؟

up

 

كثير من المرضى لا يدركون أن لديهم هذا المرض وذلك لان المرض ليست له أعراض وغير مؤلم.

 

 

قد تكون الأعراض الأولى هي مضاعفات المرض نفسه , مثل ألم حادّ مفاجئ بعد تعرض المريض إلى سقوط أو حادث بسيط , الذي ينتج عنة كسر في العظام بالرّغم من أن المريض قد يعتقد أن الحادث كان بسيط وغير خطير بالقدر الكافي لتسبب هذا الكسر.

 

 

معظم المرضى تُشَخَّصُ حالتهم َ بهشاشة العظام بعد حدوث مضاعفات المرض , أو أثناء عمل الفحص الروتيني لفحص كثافة العظام .

 

 

مع مرور الوقت يمكن أن يفقد المريض من طوله بشكل تدريجي نتيجة حدوث عدة كسور في الفقرات, و يمكن أن تسبّب بظهور تحدب في القامة.

 

ما هي أسباب مرض هشاشة العظام ؟

up

 

العظام نّسيج حيّ ينمو باستمرار و تصل العظام إلى أقصى نموها عادةً عندما يكون الإنسان في أواسط سن الثّلاثين سنة , عند سن الأربعين تبدأ العظام بالضعف التدريجي البسيط حيث يفقد الرجال من عظامهم ما يقدر بحوالي 1 % في السّنة وتفقد النساء حوالي 3 % من عظامهم في السّنة خاصة في الخمس السنوات الأولى من بعد سن اليأس , لذلك تبدأ العظام بالضعف التدريجي.

 

 

العوامل التي يمكن أن تؤدّي إلى مرض هشاشة العظام:

 

 

عامل الوراثة:

 

 

قد يكون له دور بالمرض حيث وجد أن المرض قد يصيب أكثر من شخص في العائلة الوحدة.

 

 

تحتاج العظام للتّمارين والحركة لكي تبقى قويّةً لذلك إذا كنت غير نشيطًا عظامك ستصبح أضعف مع مرور الوقت.

 

 

على سبيل المثال , إذا كان يجب عليك أن تلبس جبيرةً على رجل مكسورة أو أن الإنسان لا يتحرك بسبب مرض مقعد يمكن أن يتسبّبا في خسارة العظام في المنطقة التي لا تتحرك , لذلك تحتاج العظام للتّمارين والحركة لكي تبقى قويّةً .

 

 

التّغيرات في مستوى الهرمونات :

 

 

يمكن أن تؤثر التّغييرات في مستوى الهرمونات في الدم على العظام .

 

 

يوجد هرمونات معيّنة, مثل هرمون الاستروجين الذي يسمح للنّساء أن يصبحن قادرات علي الحمل , عندما تصل المرأة إلى سنّ اليأس يقل مستوى الهرمون هذا في الدم مما يؤدي إلي ضعف العظام.

 

 

أما عند الذكور, قد يكون لأنخفاظ مستوى أ لهرمون الذكري التّستوسترون أثر على العظام ولكن بدرجة اقل من الهرمون الأنثوي .

 

 

الغذاء :

 

 

الإقلال من آكل الأطعمة الغنيّة بعنصر الكلسيوم والفسفور, و فيتامين د يمكن أن يضعف العظام.

 

 

شرب الكحول, التّدخين, القهوة, الشّاي و بعض المشروبات الغازية التي تحتوي على الكافيين يمكن أن تضعف العظام.

 

 

إن أكل الأطعمة الغنيّة بالكلسيوم ضروريّة بشكل خاص للحفاظ على العظام السّليمة مثل مشتقات الحليب ( الألبان و الأجبان ) .

 

 

استخدام بعض الأدوية:

 

 

استخدام بعض الأدوية من الممكن أن تؤثر على الكلسيوم في الجسم مثل ( أدوية الكورتيزون أو أدوية مضادات التشنج ) والتي قد تضعف العظام .

 

 

بعض الأمراض الأخرى مثل مراض نشاط الغدة الدّرقيّة , مرض السكري والأمراض الروماتيزميةّ قد تؤثر على ا لعظام و تضعفها .

 

 

أمراض الجهاز الهضمي مثل أمراض الكبد المزمنة أو أمراض الأمعاء المزمنة من الممكن أن تؤثر على امتصاص الكلسيوم من الطعام ألمهضوم وبالتالي تضعف العظام .

 

كيف يتم تشخيص مرض هشاشة العظام ؟

up

 

يتم تشخيص المرض في اغلب الحالات بعد حدوث المضاعفات مثل حدوث كسر للعظام بعد حادث بسيط لا يمكن أن يسبب لحدوث كسر في عظام إنسان طبيعي , أو عن طريق الكشف على كثافة العظام وذلك عادتا يكون أما بالصدفة اثنا كشف روتيني لمريض قبل علاج يعطى له مثل المرضى الذين قد يحتاجون لعلاجات معينة من الممكن أن تؤثر على العظام مثل مركبات الكورتيزون أو أن المريض عمل له فحص كثافة العظام بحالات مرضية قد تؤثر علي العظام مثل نشاط الغدة الجار درقية .

 

 

الفحص ألسريري يمكن أن يدل الطبيب على احتمال أن المريض لدية هشاشة عظام مثل وجود تحدب بالظهر مع تقدم في السن أو أن المريض فقد من طول قامته .

 

 

يتم التأكد من تشخيص المرض وذلك عن طريق عمل فحص أشعة كثافة العظام التي سوف تقيس كثافة العظام في منطقة الفقرات القطنية ( البطنية ) أو عظام الورك .

 

 

و لمعرفة أسباب المرض قد يحتاج الطبيب لعمل بعض تحاليل الدّم والبول وبعض الأشعة.

 

 

ماهو علاج مرض هشاشة العظام ؟

up

 

الهدف من العلاج هو تقليل معدّل خسارة العظام من أملاح الكلسيوم و تقوية العظام.

 

 

من المهم أن يعرف الناس أنة من السهل على الإنسان أن يتجنب المرض في كثير من الأحيان وتتبع الحكمة التي تقول درهم وقاية خير من قنطار علاج.

 

 

إذا بنا الإنسان عظامه يشكل صحيح من صغره , سيكون لديه احتياطيّ جيد من أملاح الكلسيوم و التي قد تكون قادرة على أن تقاوم التّغييرات التي يمكن أن تحدث لاحقا في الحياة , والوقت الحرج الذي يبني العظام فيه نفسه هو بين سن العاشرة وسن الثلاثين سنة من عمر الإنسان .

 

 

الغذاء:

 

 

حاول أن تآكل كمية مناسبة من مشتقات الحليب, الأطعمة الغنيّة بعنصر الكلسيوم مثل لبن الزبادي, الجبن, السّلمون, السّردين, اللّوز, والقرنبيط.

 

 

أن مقدار كمية الكلسيوم التي يحتاج إليها الجسم تعتمد على سن الشخص فمثلا:

 

 

الطفل حتى سن الثانية عشرة يحتاج يوميا إلى اخذ 800 غرام من عنصر الكلسيوم.

 

 

ومن سن الثالثة عشر حتى سن الثامنة عشر يحتاج الإنسان من 700 إلى 1200 غرام يوميا من عنصر الكلسيوم, و بعد هذا السن يحتاج الإنسان يوميا من 700 إلى 1000غرام من عنصر الكلسيوم.

 

 

تحتاج المرأة الحامل إلى 1200 غرام من عنصر الكلسيوم يوميا, و المرأة أثناء وبعد سنّ اليأس تحتاج إلى أملاح عنصر الكلسيوم من 800 إلى 1500 غرام يوميا.

 

 

و يحتاج الإنسان إلى اخذ كمية مناسبة من فتامين د لكي يساعد على امتصاص الجسم للكلسيوم الذي تم أكلة أو شربة في الطعام.

 

 

إذا كان الطعام الذي يأكله الإنسان لا يحتوي على عنصر الكلسيوم الكافي قد يحتاج لأخذ مكمّلات الكلسيوم مثل حبوب الكالسيوم.

 

 

لمعرفة المزيد راجع صفحة الأدوية

 

 

العلاج الدوائي:

 

 

1. البيسفوسفينيت Bisphosphonates

 

 

نوع من العلاجات الذي يمكن أن يساعد في إعادة بناء العظام وبالأخص في علاج مرض هشاشة العظام .

 

 

2 . كالسيتونين Calcitonin

 

 

كالسيتونين هو هرمون ينتجه الجسم بصورة طبيعيّة.

 

 

يساعد هذا الهرمون في زيادة كثافة العظام بالتأثير على مستوي الكلسيوم في الدّم و أيضًا يمكن أن يخفّف الألم الذي ينشأ عن كسور العمود الفقريّ .

 

 

يصنع هذا العلاج من اسماك السلمون وهذا العلاج المنتج أقوى بأضعاف كثيرة من النوع البشريّ.

 

 

إنّه من المهمّ أن يدرك المريض أنّه قد يستغرق العلاج إلى عدة سنوات لكي يشعر المريض بتأثير العلاج بشكل ملحوظ ويرى نتائجه على الأشعة.

 

 

لمعرفة المزيد راجع صفحة الأدوية

 

 

التّمارين الرياضية والعلاج الطبيعي :

 

 

التّمارين الرياضية تعيد بناء العظام و تقوّي العضلات.

 

 

المشي و ركوب الدّرّاجات هي من التمارين الرياضية المناسبة, السّباحة أو التّمارين الأخرى التي تعمل في الماء قد تكون الأفضل إذا كان هناك الم في المفاصل عند عمل التمارين الرياضية ,الطبيب يستطيع أن يساعد المريض باختيار النوع المناسب من الرياضة . راجع قسم التمارين و العلاج الطبيعي

 

 

نقاط مهمة في حياتنا اليومية :

 

 

اختر وقتًا مناسبا لك يوميا لعمل التمارين لكي تضمن الاستمرارية في التمارين. هناك بعض الملاحظات البسيطة التي يجب عليك أن تنتبه إليها :

 

 

بعد عمل أعمال كثيرة أو عمل نفس المهمّة مرارًا وتكرار يجب عليك الًتّوقّف لوقت بسيط لأخذ قسط من الراحة ثم متابعة العمل.

 

 

خد الحذر عند حملك للأشياء الثقيلة وحاول أن تكون بالطريقة السليمة ( انظر طريقة الحمل الصحيح ).

 

 

حاول أ ن تكون مدركًا من كيفية جلوسك وأن تحافظ على أن يكون ظهرك بشكل مستقيم عند الجلوس.( انظر طريقة الجلوس الصحيح )

 

 

تجنب البقاء على نفس الوضع لفترات طويلة , و حاول أن تتجنب الوضع الغير مريح والأوضاع التي قد تؤثر على المفاصل والأربطة .

 

 

استخدم المراتب الطبية أثناء النوم التي تحافظ على العمود الفقريّ بان يكون بشكل مريح وبوضع صحي حيث أن الإنسان يقضى ثلث يومه تقريبا على السّرير. ( انظر طريقة النوم الصحيح )

 

 

اول أن تكون منتبها لوضع قامتك أثناء اليوم وان تركّز انتباهك إلى كيفية وقوفك وجلوسك وان تسأل نفسك بشكل دائم هل أنت تجلس أو تقف بوضع سليم ؟

المصدر
دكتور مفاصل
مجلات الكترونيه د-
دكتر غازي الشمر

 

 

 

التعليقات
جمال القاسم . on

اكتب هنا عنوان للتعليق

المهم الرياضة مثل المشي او السباحة ... والاكثار من اكل السمك والخضراوات وطبعا منتوجات الالبان لكن بكمية معتدلة ... ابتعدوا قدر المستطاع عن اجهاد نفسكم من ناحية جسمانية وايضا نفسية .
الضحك والمرح وعدم الاكتئاب .
الذهاب الى الينابيع الحارة ان توفرت ... واخيرا الاستحمام بماء البحر الميت ودهن وحلة لمدة 3 ساعات .
وهنا اقول ان على سكان الدول العربية البعيدين عن الينابيع الحارة ومنطقة البحر الميت حث حكوماتهم على استيراد هذة المادة من فلسطين او الاردن .
احنا هون بفلسطين نتردد كثيرا على الينابيع الحارة اذا بالحمة قرب طبريا او البحر الميت يوجد ايضا ينابيع حارة في الاردن ولها شاطىء من الناحية الشرقية لفلسطين على البحر الميت .
147mourad on

اكتب هنا عنوان للتعليق

أضف تعليقassets/smilies/smiley.gifmercccccccccccccccccci
نونو الاموره on

ماهو العلاج

اناعندي مرض لين العظام تقريبا

وعندي تعب برجليني ورجليني مو مستقيمتين شنو الحل

انصحوني شنو اسوي عندي التواء في رجليني مش تقوس

من الركبتين التقوس
مشرف التعليقات on

هشاشة العظام

علاج هشاشة العظام
--------------------------------------------------------------------------------
nora_eng@hotmail.ما هى طرق العلاج الطبيعيى قبل التدخل الجراحى و بعدة

يوجد عدة خيارات دوائية للوقاية من هشاشة العظام وللمساعدة على إعادة بناء أو تعويض العظم المفقود.

البيسفوسفونات bisphosphonates
البيسفوسفونات هي علاج غير هرموني وقد أصبحت متوافرة في الوقت الحالي لعلاج هشاشة العظام. وهي تعمل على وقف مفعول الخلايا المسؤولة عن تكسير العظام . ومن خلال هذا المفعول فإن هذه الأدوية تساعد على منع المزيد من فقدان المادة العظمية في المرضى الذين قد فقدوا بعضها بالفعل. وكما رأينا من قبل فإن هذا هو أحد الأهداف الجوهرية في علاج المرضى بهشاشة العظام . وتوجد بيسفوسفونات جديدة ، تسمى أمينوبيسفوسفونات aminobisphophonates، وهي تساعد على إعادة بناء أو تعويض العظم المفقود.

وأحد الأمثلة لهذه الفئة الجديدة من الأدوية هو \"فوزاماكس Fosamax\" (ألندرونات الصوديوم alendronate sodium) وهو جيد التحمل بصفة عامة ، وقد تبين أنه يقي من كسور الورك ، العمود الفقري والرسغ.

فيتامين د النشط active vitamin D metabolite
مثل كالسيتريول calcitriol و الفا كالسيدول alfacalcidol وتكون ذات فائدة خاصة للنساء المسنات ذوات كتلة عظمية قليلة. وهي تساعد على امتصاص الكالسيوم بالاضافة لتأثيرها على خلايا العظام والكلى لتقليل طرح الكالسيوم.

الكالسيوم
توصف أحيانا إضافات الكالسيوم للنساء اللواتي يعانين من هشاشة العظام. وتتوافر هذه الإضافات عادة في شكل أقراص للمضغ أو مشروبات فوارة.

الكالسيتونين calcitonin
الكالسيتونين هو هرمون موجود في أجسامنا جميعا. وهو يعمل عن طريق منم المزيد من فقدان المادة العظمية كما أنه أيضا يخفف بعض الألم في حالة وجود كسر مؤلم. وحيث أن الكالسيتونين يتكسر في المعدة ، فيجب أن يعطى عن طريق الحقن أو الرذاذ الأنفي.

الستيرويدات البناءة anabolic steroids
تعمل الستيرويدات البناءة على تحفيز تكوين العظام فتؤدي إلى نمو المادة العظمية. وهي نادرا ما تستعمل في النساء اللواتي يعانين من هشاشة العظام ، وذلك لان لها العديد من الآثار الجانبية ، وتشمل خشونة الصوت ، وانخفاض نغمة الصوت ، وزيادة الشعر في الجسم. وهي مختلفة عن الستيرويدات المضادة للالتهاب anti-inflammatory steroids التي تؤدي إلى ترقق العظام.

الفلوريد fluoride
يعمل الفلوريد على زيادة الكتلة العظمية في الهيكل العظمي وقد أبدى بعض النجاح في علاج النساء اللواتي يعانين من هشاشة العظام وكسور العمود الفقري. والفلوريد يستعمل نادرا ، يحتاج إلى مزيد من الأبحاث لتأكيد فوائده. وتشمل الآثار الجانبية ألم الساقين ، الغثيان والقيء.
علاج ترقق العظام أو هشاشة العظام أو وهن العظام :

ممارسة اي نوع من الرياضات البسيطة غيرل المجهدة أو المشي ساعة على الاقل يوميآ .
تناول العقاقير اللازمة لبناء العظم تحت اشراف الطبيب .
علاج الحالات المرضية التي يتعثر فيها تمثيل الكالسيوم في الجسم ، كحالات فرط نشاط الغدة الدرقية .
يهمنا في هذا السياق أن ننبه إلى ما يلي :
- يستمر علاج هشاشة العظم ( عادة يستغرق مدة طويلة ) حتى بعد تحسن حالة العظام .
- لتجنب المضاعفات التي قد يتعرض لها مريض الهشاشة ينصح بالاتي:-
أ- عدم ترك أي اشياء على الارض يمكن أن يتعثر أو يصطدم يها المريض اثناء تنقله في المنزل .
ب- يجب عدم رفع القدم لغسلها في الحوض عند الوضوء ، فكثيرآ ما يتسبب ذلك في سقوط المريض وحدوث كسر بعنق عظمة الفخذ .
ج- يفضل أن يستعين مريض الهشاشة بعصا في تحركاته حتى تقيه من الوقوع إذا تعثر اثناء المشي .
ملحوظة المعلومات الواردة للثقبف فقط وليست لوصف الدواء للعلاج راجع الطيب المختص
صابر on

هذا البريد الإلكتروني محمي من المتطفلين و برامج التطفل، تحتاج إلى تفعيل جافا سكريبت لتتمكن من مشاهدته

ما هى طرق العلاج الطبيعيى قبل التدخل الجراحى و بعدة
زائر on

ألام الانزلاق الغضروف

ألام الانزلاق الغضروفى :

ويكون الالم حاداً أو عميقا مصحوباً بتوتر مؤلم فى عضلات الظهر وقد تؤثر عى عصب الساق

عوامل إضافية تؤثر وتزيد فى احتمالات الانزلاق الغضروفى ، منها :

كما أن هناك عوامل

عدم الانتظام فى التمرينات الرياضية ( اضغط هنا إن لظهرك عليك حق )

ضعف فى بناء الغضروف ذاته أو الجدار الليفى أو الأربطة المحيطة به .

جفاف الماده الغضروفيه مع التقدم فى اللعمر بما يؤثر على قدراتها التحميلية

أوضاع الجلوس والوقوف الخاطئه ( اضغط هنا افعل ولا تفعل )
الانزلاق الغضروفي (الديسك)

عن د. ياسر البحيري
٭ ما هي الديسك؟
- الديسك هي جزء من العمود الفقري يوجد بين الفقرات ليمتص الصدمات ويعطي العموي الفقري مرونته وحركته وهي تتكون من حلقة خارجية من الألياف بداخلها مادة جيلاتينية.

٭ ما هو الانزلاق الغضروفي؟

- الانزلاق الغضروفي يحدث عندما ينزلق الجزء الجيلاتي ويخرج عبر فتق في الجزء الليفي من الديسك. هذا الجزء الجيلاتيني الرخو ينزلق نحو القنوات العصبية ويضغط على أجزاء من الأعصاب وبالتالي يؤدي إلى ألم في الظهر وفي الفخذ والساق وهو ما يعرف عند العامة بعرق النسا (بفتح النون).

٭ ما هي الأسباب التي تؤدي إلى الانزلاق الغضروفي؟

- هناك عوامل كثيرة قد تؤدي إلى الانزلاق الغضروفي منها الأوضاع غير الصحيحة عند الجلوس والمشي والعمل كالانحناء أو حمل الأثقال بطريقة خاطئة أو زيادة الوزن أو الأعمال التي تسبب اجهاداً على أسفل الظفر.

٭ ما هي أعراض الانزلاق الغضروفي؟

- الانزلاق الغضروفي في الفقرات القطنية يؤدي إلى آلام في أسفل الظهر تمتد إلى الناحية الخلفية من الورك والفخذ والساق بالإضافة إلى احتمال مصاحبة ذلك يضعف في عضلات القدم والساق أو تغير في الاحساس أو فقدان القدرة على التحكم بالبول أو البراز.

٭ كم يتم التشخيص؟

- يتم التشخيص بعد فحص المريض سريرياً واجراء أشعات تخصصية مثل الأشعة السينية وأشعة الرنين المغناطيسي.

٭ كيف يتم علاج هذه الحالات؟

- العلاج ينقسم إلى قسمين: علاج تحفظي وعلاج جراحي.

العلاج التحفظي يكون ناجحاً لدى كثير من المرضى ويتمثل في الراحة لعدة أيام واستعمال الأدوية المضادة لالتهاب المفاصل والأدوية المسكنة للآلام والأدوية المرضية للعضلات واستخدام العلاج الطبيعي. كذلك يجب تجنب أية عادات أو عوامل تؤدي إلى إجهاد أسفل الظهر.

أما العلاج الجراحي فيستخدم عندما يفشل العلاج التحفظي في إزالة الأعراض خلال أربعة إلى ستة أسابيع.

٭ ما هو العلاج الجراحي؟

- هو عملية استئصال الجزء المنزلق من الديسك والذي يضغط على الأعصاب عن طريق جرح صغير (2 إلى 3سم) في الظهر وباستخدام الميكروسكوب، عادة ما تستغرق العملية 45 إلى 60 دقيقة وتتم تحت تخدير كامل.

٭ هل هناك خطورة من العملية الجراحية؟ وما هي نسبة نجاحها؟

- نسبة نجاح العملية تزيد على 95٪ وعادة ما يصحو المريض من البنج وقد زالت آلام الدسك، أما ألم الجرح فيكون بسيطاً ويستمر يوماً أو يومين وعادة ما يتمكن المريض من الحركة والمشي في نفس يوم العملية أو اليوم التالي، ومع التقدم في مجال التخدير وجراحة العمود الفقري فإن هذه العمليات تعتبر آمنة جداً وهي جراحة روتينية في المراكز المتقدمة.

٭ متى يمكن للمريض العودة لحياته الطبيعية؟

- بعد العملية مباشرة يمكن للمريض المشي والجلوس والسفر بالطائرة أو السيارة لمسافات قصيرة ويمكنه العودة للأعمال المكتبية خلال ثلاثة أسابيع والعودة لأي أعمال أخرى خلال ستة أسابيع.

٭ هل هناك حلول أخرى غير العملية الجراحية؟

- في بعض الحالات يمكن إعطاء إبرة في الظهر تحتوي على مادة مضادة للالتهاب تعمل عمل الكورتيزون وقد تؤدي إلى تخفيف الآلام والتهاب في العصب.

٭ ماذا عن علاج الديسك بالمنظار والانزيمات؟

- في حالات قليلة جداً يمكن استخدام المنظار الجراحي لاستئصال الجزء المنزلق من الديسك وهذا يؤدي إلى تقليص الجرح من 3سم إلى 1 أو 2سم، أما الانزيمات وغيرها من المواد فلم يثبت علمياً أن لها دوراً ناجحاً في هذه الحالات وعلي العكس من ذلك قد تؤدي إلى صعوبة في العلاج لاحقاً.

٭ كيف يمكن تجنب الانزلاق الغضروفي؟

- يمكن تجنبه باتباع الأمور الآتية:

1) المحافظة على الوزن المثالي.

2) المداومة على مزاولة التمارين الرياضة والمحافظة على لياقة أسفل الظهر.

3) استخدام الطرق السليمة لرفع الأشياء والتقاطها وتحريكها.

4) المحافظة على استقامة الظهر عند المشي والجلوس.

5) استعمال الأجهزة المساندة كالمراتب الطبية ومخدات أسفل الظهر.

٭ هل هناك طرق بديلة أو شعبية لعلاج هذه الحالات؟

- قد يلجأ بعض المرضى إلى الطب البديل أو الطب الشعبي مثل الحجامة والإبر الصينية والكي وحمامات الرمل الساخن وبعض الأعشاب كالحلبة وغيرها. وعلى الرغم من أنها قد تؤدي إلى تحسن مؤقت للألم إلا أن الأبحاث الطبية والعلمية لم تثبت فعالية هذه الطرق البديلة ومفعولها من الناحية العلمية مشابه لمفعول الأدوية المسكنة.


إرشادات العناية بالظهر

ما يجب عمله وما لا يجب عمله

الجلوس: يجب الجلوس بطريقة مستقيمة مع المحافظة على استقامة الظهر واستخدام وسادة صغيرة خلف الظهر ويجب تجنب الجلوس على أثاث منخفض أو على الأرض فترات طويلة أو الجلوس بشكل منحن.

الانحناء: يجب ثني الركبتين والحفاظ على الظهر مستقيماً عند التقاط الأشياء من الأرض وتجنب الأعمال التي تتطلب الانحناء للأمام لفترات طويلة مثل الكنس والزراعة وغير ذلك.

رفع الأثقال: يجب المحافظة على استقامة الظهر عند الرفع والحمل وتجنب رفع الأشياء الثقيلة وحملها على قدر المستطاع.

النوم: يجب استخدام مرتبة متوسطة الصلابة.

السفر بالسيارة أو الطائرة: يجب المحافظة على استقامة الظهر واستخدام الوسادة الطبية خلف الظهر ومحاولة الوقوف والمشي كل نصف ساعة.

استشاري جراحة العظام والمفاصل والعمود الفقري
المصادر
جريدة الرياض
موقع ديسكير
زائر on

ماهو الانزلاق الغضروف

busy
آخر تحديث: الأربعاء, 13 يونيو 2012 19:30
 

إعلانات خارجية

دخول مستخدم



إعلانات خارجية